نهر الامازون والاوكسجين

يقال أن لو حصل وجف نهر الأمازون وجفت الأراضي والأشجار التي يسقيها، فان نسبة الأوكسجين ستقل إلى درجة الخطر. فهو يعتبر رئة ومتنفس الكرة الأرضية، والمسئول عن توليد ما مقداره سدس كمية الأوكسجين الجوي.
ويقال بأن الطمى الذي يحمله الأمازون عند مصبه يمكن أن يشكل جزيرة بمساحة الدنمارك.

يعتبر نهر الأمازون من أكبر الأنهار في العالم من كل المقاييس؛ فنسبة كمية المياه التي يحملها إلى البحر تقدر بحوالي 20% من كل تصريفات المياه العذبة إلى المحيطات)، هو واحد من أطول الأنهار في العالم، وتبعاً لمنظمة الصحة العالمية فأن طوله يتراوح ما بين 6259 – 6712 كم. ويصل عرضه في بعض الأماكن إلى 6.8 كم. ويمكن أن يصل عرضه في مواسم الأمطار والسيول إلى 40 كم. ونظرا إلى عمقه وعرضه فأن بإمكان السفن التجارية الكبيرة أن تبحر به حتى إلى مسافة ثلثي طوله الكلي من دون مشكلة.

تعالوا شاهدوا عظمة وبديع خلق الله ونعمة من نعمه علينا..

 

 

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: